زراعة اللحية والشارب

كذلك فمن المشكلات التي تواجه الكثير من الرجال حول العالم الآن وجود فراغات في اللحية أو الشارب،

أو عدم نموها من الأساس، وفي حين تنتشر الموضة الحالية التي تقوم على تربية شعر اللحية والشارب بين

الشباب، تمثل هذه المشكلة لطائفة كبيرة عائقا يحول دونهم ودون الحصول على المظهر الذي يريدونه.

كذلك فإن الكثيرين يعتبرون اللحية والشارب من علامات الرجولة، التي تفضلها الكثير من النساء، إلى

جانب المظهر المميز الذي بات محببا للكثيرين بمختلف قصاته حول العالم ، ويتم إجراء زراعة شعر اللحية

والشارب بمنتهى السهولة الآن، وبنفس التقنيات المعروفة في مجال زرع الشعر عموما.

كيف تتم زراعة شعر اللحية؟

زراعة اللحية والشارب

تجرى زراعة شعر الذقن تحت تأثير المخدر الموضعي، حيث يقوم الطبيب باختيار أنسب البصيلات التي

تتناسب مع باقي شعر اللحية، وغالبا ما تحصد من مناطق السالفين وجانبي الرأس، ثم يتم زرعها بالمناطق

المستهدفة، وذلك وفق زوايا يتم تقديرها بناء على صفات أقرب شعر محيط، تستغرق العملية ما بين 3 إلى

5 ساعات، وربما تقل أو تكثر المدة بناء على

 حالة المريض، وبعد انتهاء الجراحة يستطيع المريض مغادرة

مركز أو عيادة زرع الشعر.

زراعة شعر اللحية والشارب في إسطنبول لا تختلف كثيراً عن الرأس

زراعة الشعر في الوجه عموما، وتحدي

دا زراعة شعر الذقن أو اللحية ، قد شهدت في السنوات الأخيرة

طفرة وإقبالا كبيرا في العالم، لا سي

ما تركيا التي جاء إليها مئات الرجال لإجراء عملية زراعة اللحية أو

الذقن بتقنية الاقتطاف الحديثة، وذلك لزيادة كثافة الذقن وملء فراغات اللحية.

أصبحت زراعة شعر الذقن في تركيا واحدة من أكثر العمليات المرغوب فيها، حيث أن لتركيا مكانتها

الكبيرة في هذا المجال، من حيث النتائج النهائية الممتازة، ومن حيث أخذ الاحتياطات اللازمة التي تضع في

الحسبان مدى أهمية مثل هذه العمليات وحساسية إجرائها في منطقة الوجه.

زراعة اللحية و الشارب في تركيا
زراعة اللحية و الشارب

زراعة اللحية والشارب 

أظهرت دراسة حديثة أن نسبة تفوق الـ40% من الرجال غير راضين عن الفراغات الموجودة في اللحية أو

الذقن، وغالبا ما يكون السبب وراء هذه الفراغ

ات إما العامل الوراثي أو وجود ندوب في الوجه. ويعد شعر

الوجه في العديد من الثقافات إشارة للرجولة، وله تأثيره على الوضع الاجتماعي بصورة ما، لذا يسعى

العديد من الرجال في الآونة الأخيرة للحصول لحية وشارب مكتملين، يمكنهم التحكم في تشذيبها كما

يشاؤون، مما يسمح لهم بتغيير مظهرهم.

وتعتبر زراعة شعر اللحية في تركيا الآن من العمليات التي يتم إجراؤها بمنتهى الكفاءة والدقة، بعد تحصيل

الكثير من الخبرة، ومع وجود أحدث التقنيات العالمية.

كيف تتم عملية زراعة اللحية بتقنية الاقتطاف؟

يتم تطبيقتقنية زراعة الشعر بالاقتطافعلى كل من اللحية والشارب والحاجب والجوانب -السوالف-،

ويعتبر هذا الإجراء بسيط نسبيا من الناحية الجراحية، كما أنه يستخدم في استعادة الشعر أو زيادة الكثافة في

أماكن محددة من الوجه. من الممكن أن تستغرق العملية من 3-9 ساعات، اعتمادا على مساحة المنطقة

المراد تغطيتها وعدد الجذور المقتطفة.

خلال الإجراء يقوم الطبيب بتحديدالمنطقة المانحةالموجودة غالبا في جانبي مؤخرة الرأس، وتكون هذه هي

المنطقة يتم حصد البصيلات منها، لإعادة زراعتها في كل من اللحية أو الذقن والشارب والجوانب. عادة ما

تتم زراعة الشعر الدقيق أو الرفيع في اللحية، ويتم أخذه من جانبي الرأس.

بعد تحديد المناطق المانحة يقوم الطبيب بفتح القنوات الحاضنة لهباستخدام تقنية OSLحيث تكون مماثلة

لاتجاهات نمو الشعر الأصلية. يتم أولا تخدير المنطقة باستخدام مخدر موضعي ومن ثم يقوم الدكتور

باقتطاف الجذور اللازمة حيث يتم زراعتها البصيلة تلو الأخرى بزوايا محددة ومدروسة لتعطي أكبر كثافة

ممكنة والتأكد من حصول المريض على مظهر طبيعي 100%.

تعد عملية زراعة الذقن أو اللحية عملية بسيطة جدا، حيث يدخل المريض إليها ويخرج في اليوم نفسه، حيث

يتم استخدام المخدر الموضعي لضمان فترة نقاهة أقل للمريض.

لكنها في الوقت نفسه عملية خطيرة من حيث المكان الذي تستهدفه، حيث أن النتائج السلبية لمثل هذا

الاجراء تظهر في الوجه، ولا يمكن تجب هذه المخاطر إلا عن طريق التوجه إلى طبيب ذي خبرة طويلة

في مجال زراعة الشعر، وله تجارب موثقة في مجال زرعة الذقن أو اللحية.

مزايا زراعة شعر اللحية في تركيا

تكلفة زراعة اللحية في تركيا تعد من بين أقل التكاليف عالميا، إلا أن مستوى الكفاءة والخبرة الذي يوجد

لدى المراكز الأطباء في تركيا لا يمكن مقارنته بأي دولة أخرى في الشرق الأوسط، حيث تعد رائدة هذا

المجال في المنطقة بشكل عام، إضافة إلى أنها تساوي إن لم تتفوق على مستوى الكفاءة في أمريكا والعديد

من الدول الأوروبية.

السر وراء هذا التفوق يعود إلى المنافسة الشرسة التي يشهدها مجال زراعة الشعر في تركيا عموما، حيث

نجد عدد مراكز وعيادات زراعة الشعر في إسطنبول فقط يجعلها الأولى عالميا، لتتفرد بوصفها عاصمة

زرع الشعر حول العالم ككل، ما جعل المتخصصين الأتراك يسعون دائما لاستقدام أحدث التقنيات والمعدات

المستخدمة والعمل على تطويرها، وإعطاء الكثير من الدورات التدريبية المتخصصة للفرق الطبية، إلى

جانب كم العمليات التي يتم إجراؤها، ما يعطي الجراحين خبرة ومهارة عملية لا تضاهى.

نتائج زراعة  اللحية أو الشارب

تكون نتائج زراعة اللحية دائمة وذات مظهر طبيعي، حيث تبدأ في ملاحظة الفرق بعد العملية مباشرة، لكن

اكتمال النتائج النهائية عادة يكون بعد عدة أشهر من الجراحة. الخوف مشروع هنا من أية أضرار دائمة أو

ندبات ممكن أن تظهر في المناطق المزروعة، لكن يمكنك تجنب ذلك باختيار طبيب متخصص في هذا

المجال وله خبرة علمية وعملية طويلة في إجراء مثل هذا النوع من العمليات. سيبدأ الشعر المزروع في

اللحية بالظهور وسيستمر في النمو كما هو حال باقي اللحية والجوانب والشارب.

من المهم جدا مناقشة تفاصيل ما بعد العملية والمراحل المتوقعة قبل الخضوع لها، وذلك بالطبع عند إجراء

استشارتك الأولية مع طبيب الخاص، فالتهيئة النفسية الجيدة تجعلك قادرا على تجاوز مراحل ما بعد زرع

شعر اللحية بسرعة وأمان. زراعة اللحية والشارب

من الأشياء التي يجب أن تؤكد عليها عند اختيارك الطبيب أو المركز أو العيادة التي تقصدها للقيام بعملية

زراعة شعر الذقن هو مدى الاهتمام الذي يولونه للمتابعة على مدار فترة انتظار النتائج النهائية، حيث يمكن

بسبب خطأ ما أن يتعرض المريض لنتائج نهائية فاشلة، وهو ما يمكن معالجته بسهولة إذا حدث ذلك في

بداية ظهور هذا العرض الجانبي غير المتوقع.

نصائح ما بعد عملية زراعة  اللحية والشارب

زراعة اللحية والشارب

النصيحة الأولى والأهم إذا أردت القيام بعملية زراعة ذقن ناجحة اختيار مركز أو عيادة زرع الشعر بعناية

إذا اجتزت العملية بنجاح فعليك اتباع بعض النصائح لعدم التعرض لأية مضاعفات أو أعراض جانبية، أهم

هذه الإرشادات ما يلي:

زراعة اللحية والشارب

1. النوم في الليلة الأولى على الظهر مع جعل الرأس مرتفعا عن مستوى باقي الجسم بزاوية 45

درجة.

2. عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة بأي حال من الأحوال.

3. عدم الخروج في ظروف الطقس الصعبة خلال الشهر الأول.

4. الإقلاع عن التدخين والنرجيلة مدة شهر ونصف على الأقل بعد زراعة اللحية.

5. الالتزام بالعلاجات التي يصفها لك الطبيب والجدول الزمني لها بمنتهى الدقة.

6. عدم القيام بأي مجهود بدني زائد أو رياضات عنيفة إلا بعد مشاورة الطبيب، لأن ذلك من شأنه

التأثير على معدلات الغذاء التي تصل إلى البصيلات المزروعة وتساعدها على الثبات والنمو.

7. تجنب ممارسة السباحة بعد العملية ولمدة شهر على الأقل.

8. الامتناع التام عن ملامسة أماكن زراعة الشعر، والحرص على عدم تعرضها لأية صدمات.

9. تجنب الانحناء أو توجيه الرأس إلى الأسفل خلال الأيام الأولى بعد العملية.

10. الحرص على سرعة استشارة الطبيب فور ملاحظة أية اعراض جانبية غير متوقعة بعد الجراحة،

وكذلك. زراعة اللحية والشارب

نصائح طبية