زراعة الحواجب

انتشرت عمليات زراعة الحواجب في تركيا انتشارًا واسعًا في الآونة الأخيرة نتيجة التطور الهائل لتقنيات زراعة الشعر بصفة عامة،

والتي جعلت منها أكثر فاعلية وأمانًا ويرغب الكثيرون في إجراء هذا النوع من العمليات رغبة في الحصول على حواجب أكثر كثافة مما

يتيح لهم التمتع بإطلالة مميزة للوجه والعينين.

تعد منطقة العين من أبرز المناطق في الوجه، فعندما ننظر إلى الشخص تقع أعيننا على العين مباشرة، لذلك يجب أن تكون هذه المنطقة

جميلة، كأن تكون العيون واسعة والرموش طويلة والحواجب كثيفة، فهذه السمات الثلاثة تمنح المرأة الأنوثة وتجذب الآخرين إليها. كما

أن شكل الحاجب وسمكه ومكانه كلها أمور تعطي شكل مميز للعين أو تجعل شكلها سيء.

إن مشاكل عدم نمو شعر الحواجب، أو قلة كثافة الشعر الموجود بها، أو عدم انتظام نمو الشعر، كلها مشاكل شائعة تصيب بعض النساء

والرجال، في حالة وجود هذه المشاكل ينصح خبراء التجميل باللجوء إلى المستحضرات التي تقوي الشعر وتزيد من نسبة نموه وترفع من

كثافته ، لكن في أحيان كثيرة -أو في معظم الأحيان في الغالب- لا تجدي أي من هذه الحلول نفعًا على الإطلاق، لذلك يكون الحل الوحيد

هو اللجوء إلى عمليات زراعة الحواجب.

ما هي عملية تكثيف الحواجب ؟

عملية تكثيف أو زراعة الحواجب هي عملية تجميلية بسيطة الهدف منها زيادة كثافة شعر الحواجب من خلال زراعة بصيلات جديدة.

وبالرغم من سهولة هذه العملية إلا أنها تحتاج إلى طبيب ماهر ولديه خبرة كبيرة في هذا المجال، لأنها في منطقة دقيقة من الوجه وأي

خطأ ولو كان بسيطًا سيؤدي إلى حدوث تشوه في هذه المنطقة، حيث يجب على الجراح مراعاة بعض الأمور أثناء زراعة الشعيرات

الجديدة، وهي:

 تحديد أماكن الشعيرات بدقة كبيرة، حتى ينمو الشعر في اتجاه وزاوية سليمة بعد ذلك.

 الإهتمام بالشكل الجمالي، حيث يجب أن يكون شكل الحاجب متناسقاً مع بقية ملامح الوجه.

تستغرق عملية زراعة الحواجب من ساعة إلى ساعتين كحد أدنى وحوالي 5 ساعات كحد أقصى، وذلك بحسب عدد الشعيرات التي سيتم

زراعتها، وهي 8عادة لا تحتاج إلى تخدير كلي، فمعظم عمليات تكثيف الحواجب تتم تحت تخدير موضعي.

متى ظهرت عملية تكثيف الحواجب ؟

ظهرت عملية زراعة الحواجب بعد سنوات من اكتشاف عملية زراعة شعر الرأس، ففي عام 1822 قام الطبيب دايغوباتش بأول عملية

زراعة شعر في العالم، وبعد ذلك حاول الكثير من الأطباء إجراء هذه العملية مرة أخرى ولكنهم فشلوا.

حتى جاء الطبيب ديقونباش عام 1926 وبدأ يتحدث عن إمكانية إجراء عملية لعلاج الصلع عند الرجال من خلال نقل الشعر من منطقة

معينة بالجسم مثل الرقبة والصدر إلى منطقة الرأس، وفي عام 1952 بدأ عمليات زراعة الشعر في الإنتشار، ومع حلول عام 1971 بدأ

الأطباء يستخدمون الرقع، ثم بدأوا في استخدام الأنسجة الدقيقة عام 1984.

ومنذ عشرة سنوات اتجه الأطباء إلى زراعة الحواجب، وذلك بعد التطور الهائل الذي حدث في مجال التجميل وظهور الأجهزة الحديثة

في مجال زراعة الشعر.

أي أن عمليات تكثيف الحواجب من العمليات التي ظهرت حديثاً، ولكنها حققت انتشاراً هائلاً في فترة قصيرة، حيث تم تطوير الكثير من

الأجهزة الحديثة والمتخصصة في زراعة الحواجب، الأمر الذي ساعد في زيادة انتشارها في الدول الأجنبية ومن ثم انتقلت إلى الدول

العربية.

كيف تتم عمليات زراعة شعر الحواجب ؟

تجرى عمليات زراعة شعر الحواجب بنفس تقنيات زراعة شعر الرأس واللحية والشارب، حيث يتم استخراج شريحة طولية من الشعر

من مؤخرة رأس المريض نفسه غالبًا، ومن ثم تقسيمها إلى أجزاء أصغر يحتوي كل منها على شعرة أو شعرتين فقط، وإعادة زراعتها

في الحواجب، هذه الطريقة تدعى طريقة الشريحة (FUT) وهي الأقل تطورًا، أما الطريقة الأخرى المتقدمة فهي الاقتطاف (FUE) وفيها

يتم اقتطاف كل شعرة على حدة وزراعتها في المكان المطلوب.

زراعة الحواجب

مزايا وعيوب زراعة الحواجب في تركيا

تعد تركيا مكانًا مثاليًا لإجراء مختلف أنواع جراحات زراعة الشعر، زراعة الحواجب في تركيا تعني أنك ستحصل على أفضل قيمة

مقابل ما تدفعه، وأيضًا الخبرة التركية الكبيرة في مجال جراحات الشعر والتقارب الثقافي والديني والجغرافي بين تركيا وبين معظم الدول

العربية يجعلها الخيار الأفضل.

متى تلجأ لتكثيف الحواجب ؟

يتم تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى عملية زراعة الحواجب في تركيا من قبل طبيبك المختص، وذلك بعد إجراء الفحوصات اللازمة وبصفة

عامة فإن الحالات التي تحتاج إلى عمليات زراعة الحواجب تتمثل في:

 إذا كان شعر الحاجب لا ينمو أبداً، ففي حالة عدم النمو الخلقي للحاجبين يمكن اللجوء للعملية.

 الإصابة بمرض جلدي، يؤدي إلى تساقط شعر الحاجبين، مثل الثعلبة والجذام، لكن يجب علاج السبب أولاً ثم اللجوء إلى

زراعة الشعر.

 تعرض المرأة للإصابة بالحروق أو الجروح مما يؤدي إلى فقدان شعر الحاجبين.

 إذا كانت المرأة تعاني من” قلع الشعر النفسي”، فبعض النساء يقمن بنتف شعر الرأس والحاجب عند تعرضهم لأزمة نفسية.

 فقدان شعر الحاجبين نتيجة مرض وراثي “جيني”.

 إذا كنت تعاني من أي حالة تم ذكرها يمكنك التوجه إلى جراح التجميل، ولكن إذا كنت تعاني من أي مرض جلدي أو نفسي

تسبب في سقوط شعر الحاجبين عليك أن تعالج علاج في البداية وبعد ذلك اللجوء إلى العملية لتكثيف الحواجب.

ما هي الخطوات التي يجب اتباعها قبل وبعد إجراء عملية لتكثيف الحواجب ؟

 بالرغم من أن عملية تكثيف الحواجب من العمليات البسيطة التي يتم إجرائها تحت تخدير موضعي، إلا أنه من الضروري

إجراء بعض التحاليل والأشعة قبل العملية بثلاثة أيام، حتى نتأكد من أن الجسم سليم وخال من الأمراض.

 كما يجب الذهاب إلى طبيب أمراض جلدية قبل إجراء عملية زراعة الحواجب حتى يتأكد من أن الشخص لا يعاني من أي

مرض جلدي، وحتى يحدد سبب تساقط الشعر، وإذا ما كانت عملية تكثيف الحواجب هي الحل الأمثل في هذا الوقت أم أننا

بحاجة إلى علاج السبب في البداية، وبعد ذلك نقوم بإجراء العملية.

 هناك الكثير من الطرق التي يمكن اللجوء إليها لتكثيف الحواجب، وهذا الأمر يحدده الطبيب المختص، فبعض الأشخاص قد

يتسرعون في اتخاذ قرار العملية، وذلك من أجل الحصول على حواجب كثيفة في وقت قصير، إلا أن الطبيب قد ينصح

بالتراجع عن القرار، وذلك لأن طريقة تكثيف الحواجب عبر العملية قد يكون لها بعض المعوقات.

 فإذا اتخذ الشخص قرار العملية، يجب عليه إجراء الفحوصات الشاملة مثل تخطيط القلب وقياس الضغط والسكر، وإجراء

تحليل للدم لمعرفة نسبة الهموجلوبين ونسبة سيولة الدم، فهذه الفحوصات مهمة للغاية، حيث يجب أن تكون الصحة العامة جيدة

لضمان سلامتك أثناء العملية، كما ينبغي عليك إخبار الطبيب بأي مرض مزمن تعاني منه.

 أما بعد إجراء العملية، فعليك أن تبقى في المنزل لمدة ثلاثة أيام على الأقل، وبعد ذلك يمكنك الذهاب إلى عملك، ولكن يجب ألا

تعرض نفسك لأشعة الشمس، كما يجب ألا تقف كثيرًا أمام شعلات النار للحفاظ على سلامة العملية.

 كما يمكنك استخدام بعض الزيوت التي تعمل على زيادة كثافة الحواجب مثل زيت الخروع.

الطريقة المتبعة في إجراء عملية زراعة الحواجب في تركيا

قبل زراعة الشعر في الحواجب يهتم الطبيب بتحديد النقص بالحواجب وإحصاء عدد البُصيلات اللازمة تقريباً، ويحدد مقاسات بداية

الحواجب والمستوى الأدنى والأقصى لخط زراعة البُصيلات، كل هذه الخطوات تلزم قبل تحديد الشكل الجديد، لأنه سيتم اختياره وفق

المقاسات والنقص بالحاجب، أما خطوات زراعة الحاجب فتتم وفق ما يلي:

إجراء بعض الفحوصات للتأكد من ملائمة المريض لإجراء عملية زراعة الحواجب وتشمل هذه الفحوصات اخذ عينات من الدم للتأكد من

قياس ضغطه ومستوى السكر فيه وسيولته..الخ، إضافة إلى إجراء الفحوصات اللازمة للقلب.

1. الاتفاق مع المريض على الشكل النهائي والمناسب للحاجبين.

2. تجهيز المريض من خلال تعقيم منطقة الحاجبين وتخديرها تخديرا موضعيا.

3. تحديد البصيلات المتطابقة والملائمة لعملية الزراعة.

4. اقتطاف البصيلات باستخدام تقنيات حديثة وزرعها في المكان المناسب بحيث تكون في نفس اتجاه وزاوية الشعر الأصلي

للحاجب.

5. تتم عملية زراعة الحواجب تحت تخدير موضعي.

6. تستغرق هذه العملية بحد أقصى خمس ساعات.

بعد الانتهاء من زراعة الحواجب يوصي الطبيب باتباع بعض تعليماته وتوصياته بخصوص طريقة العناية وتنظيف الحواجب، فخلال

فترة النقاهة تحتاج هذه المنطقة لمعاملة خاصة حماية لها من أي مضاعفات، ولذا يجب اتباع تعليمات الطبيب بدقة.

ما هي مخاطر عملية زراعة الحواجب ؟

لا توجد مخاطر حقيقة من عملية تكثيف الحواجب، فهي عملية بسيطة وآمنة تماماً إذا التزم المريض بكل الإجراءات التي يتوجب عليه

القيام بها قبل العملية، من إجراء التحاليل والأشعة للإطمئنان على صحته العامة.

هناك بعض الآثار الجانبيةمثل انتفاخ أو تورم العين، ولكن كل هذه العلامات تختفي تماماً في أقل من أسبوع، وحتى تحمي نفسك من أية

أعراض خطيرة عليك بالمتابعة المستمرة مع الطبيب، وعند حدوث أي شيء غريب عليك الذهاب إليه أو الاتصال به وإخباره بما حدث،

والاستماع إلى تعليماته جيداً والعمل على تنفيذها بدقة.

عملية تكثيف الحواجب، وغيرها من العمليات التجميلية لا تشكل خطراً كبيراً على صحة المريض، ولا يوجد أي خطر منها سوى ألا

يحصل المريض على النتيجة التي يريدها، بل قد يحدث عكس ما يريده، وهذا أسوأ شيء في العمليات التجميلية.

التعافي وفترة النقاهة بعد عملية زراعة الحواجب

تختفي آثار العملية بشكل نهائي بعد أسبوع واحد من إجرائها، ولكن يمكنك الذهاب إلى عملك بعد ثلاث أيام فقط من إجرائها، حتى لو كان

عملك يتطلب مجهوداً بدنياً، فلا يوجد أي مخاطر أو أضرار ناتجة عن هذه العملية، وتعتبر آمنة تماماً إذا ما كان الجراح متمكن ولديه

خبرة واسعة.

فالضرر الوحيد الذي قد يقع هو عدم الحصول على النتيجة المرجوة، وهذا يحدث نتيجة زراعة الشعر بطريقة خاطئة، مما يؤدي إلى نمو

الشعر في اتجاه خاطئ.

يوجد بعض الأعراض الجانبية للعملية، مثل انتفاخ وتورم بالحاجبين، أو ظهور كدمات بسيطة واحمرار المنطقة، هذه الأعراض تختفي

سريعاً، ولا تترك أي أثر لها وهي نادرة الحدوث، وفي بعض الحالات قد يحدث انتفاخ حول العينين، إلا أنه يزول خلال ثلاثة أيام فقط.

هل تؤثر زراعة الحواجب على كثافة شعر الرأس؟

عند زراعة الحواجب يتم أخذ بصيلات الشعر التي ستتم زراعتها من الرأس وقد يقلق البعض من مدى تأثير ذلك على كثافة شعر الرأس.

تختلف كثافة كل حاجب من شخص لآخر وبالتالي تختلف عدد بصيلات الشعر التي يحتاجها كل شخص لتكثيف الحواجب.

يحتاج كل حاجب من 50 إلى 400 بصيلة لزراعته كاملاً، وكل بصيلة قد تحتوي على شعرة أو اثنتين وهذا العدد من البصيلات قليل

مقارنة بعدد البصيلات التي يتم استخدامها في زراعة شعر الرأس.

فالأمر غير مقلق كثيراً لكن ينبغي اختيار دكتور ماهر ولديه خبرة كافية في زراعة الحواجب حتى يختار المنطقة المانحة من الرأس بدقة

ويقدر عدد الشعيرات التي يحتاجها في زراعة الحواجب بدقة أكبر ويقوم بزراعتها بطريقة صحيحة حتى يأخذ أقل قدر ممكن من

البصيلات يؤدي لتحقيق أفضل النتائج.

نصائح لتكثيف الحواجب بعد الزراعة

بعد زراعة الحواجب ينمو الشعر بصورة طبيعية بعد ذلك ولكنه قد يحتاج لبعض العوامل الأساسية التي تجعل نموه أسرع، فالحواجب

جزء من الجسم لا يمكنه النمو بدون تغذية سليمة وتدفق كافي من الدم إليها.

لا بد من التأكد من تناول كمية كافية من الحديد تسمح بوصول الأكسجين إلى بصيلات شعر الحواجب لتغذيتها جيداً، إضافة إلى تناول

الفيتامينات مثل فيتامين ب 6 الذي يحافظ على صحة الشعر والأظافر.

إن الحواجب تتكون أساساً من البروتين لذلك ينبغي تناول البروتينات المتواجدة في البقوليات واللحوم وبعض الخضروات بصورة كافية

حتى ينمو الحاجب بعد الزراعة بالكثافة المطلوبة.

كما يمكن دهن الحواجب ببعض الزيوت التي تزيد من كثافة الشعر مثل زيت الزيتون وزيت الجرجير وزيت الخروع وزيت جوز الهند

وبعض المواد الأخرى مثل جل الصبار.

يجب تجنب احتكاك أقلام التحديد وأدوات التجميل الحادة بحواجبك حتى لا تتسبب في تساقط الشعر، ويمكن أيضاً أن تسأل الدكتور عن ما

إذا كان بإمكانك تدليك الحواجب بلطف بعد الزراعة بفترة لتنشيط الدورة الدموية.

السفر والإقامة والمواصلات في تركيا

 إذا نويت السفر لإجراء زراعة الحواجب في تركيا فسوف تُفاجأ بكم التسهيلات التي تقدمها مراكز زراعة الشعر التركية، تقدم

الكثير من المراكز خدمات لاستقبالك بمجرد هبوط طائرتك ووصولك إلى بوابات المطار، وسوف يهتم المركز بكل أمور

التسكين والطعام والمواصلات والترجمة من وإلى لغتك وغيرها.

 أما إذا لم يكن يناسبك هذا الأسلوب فبإمكانك تصميم برنامجك الخاص واختيار الإقامة في واحد من خيارات الإقامة المتعددة

المتاحة في تركيا

 أما المواصلات، فبإمكانك الاختيار بين التنقل جوًا أو عن طريق الحافلات بين المدن التركية، والاختيار بين الحافلات العامة

والتاكسي وتأجير السيارات والمترو عند التنقل داخل المدن، وكلها خيارات تتفاوت في تكلفتها لتلائم كل الاحتياجات.

 

نصائح طبية